سؤال وجواب

تاريخ

لاهوت

روحانيات

الرئيسية

إن المسيحية إنما إنتشرت في العالم على يد الرسل الإثني عشر وتلاميذ المسيح الإثنين والسبعين. فإنهم بعد حلول الروح القدس...

 

قصص وحكايات

إقرأ الكتاب المقدس في عام

إنجيل الأسبوع

تحميل

روابط

اتصل بنا

 

النصوص الطقسية لتذكار مار كوركيس الشهيد

 

ترجمة: الأب أفرام سليمان

   

 

مزمور البداية: مز 15-17

الترتيلة القبلية: وضع سيفاً في جنبك أيها الجبار، يصرخ ويتجبر ويقتل أعدائه، يبتهج كالجبار ليجتهد في مسيرته، الرب القوي معك، سيُدعى عظيماً في ملكوت السموات: من أجل محبة المسيح انتصرت  ببسالة في جميع الآلام والصعوبات، كما ازدريت الموت بلا خوف. من أجل هذا أيها الطوباوي إكليل المجد تكلل لك في السماء.

المجد: لتكن صلاتك أيها الشهيد سوراً عالياً وملجأً لنا، لتنحرف سهام الشرير ولا يخترقنا نشابه، الشيطان عدو جنسنا الذي يريد كل حين إبادتنا.

ملحق المزمور المسائي: ينتظر الشرير الصدّيق ويطلب قتله* أما الرب فلا يتركه بيديه* بل يجرمه بالحكم، ارجو الرب واحفظ طريقه.

الترتيلة البعدية: من الشعب الذي لا يرحم، من يد الآثم الشرير، طوبى للعبد الذي يُمجد اسم سيده بسببه، انظروا كم احتمل من الخطأة: آلام قاسية وعذابات أليمة وميتات متنوعة احتمل الشهيد القديس مار كوركيس الظافر في موته أكثر من حياته من أجل محبة المسيح، تبارك الذي كللّ الشهيد بالنصر.

المجد: ممجدة حربك وسامٍ صراعك أيها الشهيد كوركيس، لأنك اعترفت ببك أمام الوثنيين، ووبختهم ببهائك. ورربك الذي شاهد معركتك توجك بإكليل المجد وأنعمك في خدر الملكوت.

ترتيلة الملوك: وضع سيفاً في جنب أيها الجبار: أظهر جبروتك وهلمّ لخلاصنا، الرب معه كالجبار القوي، وهو رجل مقاتل من صغره: مار كوركيس الجبار ازدرى الموت والسيف والعذابات المريرة والعقوبات المتنوعة، وصنع المعجزات والعجائب، وأهدى كل الناس للحق. باك من أنصر المجاهدليتغل بقوته على الضلال.

سمعه حين صرخ إليه: دعا الشهيد الباسل القديس ربه من الحرب، يا ربنا يسوع المسيح من أجلك اتعذب ارسل قوتك من العلى وشجع عبدك في الاستبسال لئلا يقول الضالون أنه لا إله للمؤمنين.

اعلموا ان الله خصص له مختاراً باعجوبة: الشهيد الباسل القديس الذي فرزه ربه لخدمته وتمم أعماله بطهرٍ باهتمام بلا عيب. توسل واطلب من اجلنا جميعاً لربك الذي اخذك منّا ليملك أمنه بيننا حتى انقضاء العالم.

اطلب من الرب وصلِ أمامه: الشهيد الباسل القديس الذي صنع عجائب بيديه، وأهدى اليهود والأمم لمعرفة الحق، توسل واطلب من ربك الصالح الطيب ليفض مراحمه وحنانه على نفوس المؤمنين.

ابارك الرب كل حين: تبارك من تمم جهادك وختم إكليل انتصاراتك أيها المضطهد المنتصر والمجاهد المثابر. واليوم بتذكارك يبتهج معاً الملائكة والبشر يا أيها العامل النشيط الذي تمم عمله بالظفر.

هذا هو اليوم الذي صنعه الرب: في يوم تذكارك ايها الشهيد أقيم حفل للملائكة في السماء، وابتهجوا في صفوفهم وجدلوا اكاليل ثنائك بأعمال سيَّرك المجهدة، ينذهلوا كلهم ويتعجبون ويرنمون المجد لربك الذي توجك بإكليل من محبته.

اتكلم عنك بسلام: السلام معك ايها الشهيد، السلام معك أيها القديس، السلام معك أيها المنتصر الذي تصارعت من أجل ربك اطلب وتوسل من ربك أن ينشر أمنه بيننا ويُعان بصلواتك الجمع المحتفل بذكراك.

ابواب السماء انفتحت: الشهيد الباسل القديس من بمقتله انفتحت السموات وشاهد المسيح ربنا، متعالياً بالمجد. فاحتفت به جموع الملائكة لأنه حفظ وصية ربه وادخلوه معمر الكروبيم للملكوت الذي لا يفنى.

لا حد لعظمته: إن حرب جهادك متعبة وقاسية يا مار كوركيس. فمع الجسد وشهواته حاربت حرباً مستمرة وانتصرت على كل حبائله. ودست على سلطان الظلام، وسحقت جيشه كله بقوة الروح التي تلبسها.

المجد: يتوجب علينا جميعاً أن نكرم الشهيد الجليل، الذي صار موته عوناً في الكنيسة خطيبة المسيح. وكالخزنة الممتلئة طوبى وكنز المعونات العظيم تبتهج به الكنيسة المقدسة في يوم تذكار المجاهد.

الشورايا: بالحكمة يتفوه فم الصدّيق* ولسانه ينطق بالحق* شريعة الله في قلبه ولا تتزعزع خطواته، ينتظر الشرير الصدّيق ويطلب قتله.

الردة:

هيرقليس صنع صنماً، فظلت الشعوب وسجدت للشياطين، ومار كوركيس سحق الصنم فاهتدت الشعوب

 وسجدت للرب* خزنة الحياة في اعضائك أيها الشهيد الباسل مار كوركيس، فتنبع منك المعونات لكل من يلتجئ بصلاتك* بصلواته احفظ يا ربنا ضعفنا، وأجز عنّا السونة والبرد والجفاف والجراد* بارك يا ربنا بيمين رحمتك من يتذكرونني، واحفضهم من الاضرار من يلتجئون اليَّ* مار كوركيس العامل النشيط كان متكبراً بسلاحه، ولم يتأخر ويهدأ من الصراع مع الشيطان* كم هي مدهشة الحرب التي ظهرت في الارض، فهرب منها جيش الشيطان كله* الشهيد الباسل مار كوركيس داس الآلام ببسالة، ولم يهرب أو يضعف من محاربة الآلام والشياطين.

 

المجد لصلاة الجلسة: الكناس تُكرم يوم تذكار الشهيد الباسل والقديس مار كوركيس وتلتجئ بصلواته كل حين، وتصرخ لربه بواسطته وتقول: أحل يا ربنا بصلواته السلام والامن في كل مكان، بارك يا ربنا بصلواته كل المؤمنين والمؤمنات* ازجر يا ربنا بصلواته الشياطين الذين يتوعدونا بالسيئات. طهرّنا يا ربنا بصلواته من السيئات الضارة* كن يا ربنا بصلواته سوراً عالياً لكل الكنائس، ولا تذكر لنا بصلواته الخطايا التي عملناها مع الزلات* ازرع يا ربنا بصلواته السلام والامن في المعمورة كلها. اغفر يا ربنا بصلواته كل خطايانا وآثامنا* احفظ الشباب بصلواته واعتني بالشابات يل ربنا. احل يا ربنا بصلواته يمين رحمتك على رعيتك* اجمع ياربنا بصلواته البعيدين إلى حظيرة كنيستك. كبّر اليتامى ووفر الزاد للارامل* اهلّنا يا ربنا بصلواته أن ندخل خدر ملكوتك، واحفظ يا ربنا بصلواته لجمعنا كله من العثرات* استر جمعنا يا ربنا بصلواته من كل السقطات. انصت يا ربنا بصلواته لكل من يدعوك في الضيق* أجب يا ربنا بصلواته للذين يسألونك كل الطلبات. اقبل صلاتنا بصلواته لنقرب لك كل الأنواع الشكر* قدس يا ربنا بصلواته أفواهنا وشفاهنا معاً، وارحمنا بصلواته واقبل منّا كل الطلبات* قوّم سبلنا بصلواته، واحفظ خطانا من العثرات، لتدخل أمامنك بصلواته كل صلواتنا وتسبيحاتنا* وأهلّنا جميعاً بصلواته أن ندخل خدر ملكوتك يوم مجيئك.

من الأزل..: من يستطيع أن يتحدث بالأخبار المرعبة والأحداث المقلقة التي فعلها الثعبان الضارن الذئب الوسخ المتععطش للفساد الذي تجاسر وسعى على كوركيس، وأقام الفتن وكل الصراعات ضد صفوف العدالة* ملك كافر وآثم، صديقه الشيطان المحتال، أرسل للملوك الأربعة كتباً مليئة إثماً* انهضوا واستعدوا وتعالوا إليَّ، لنطفئ الشيء الذي حدث وفي أيامنا تقوت بواسطة يسوع الذي من الناصرة*  اليهود عذبوه في الاسواق، وصلبوه في الجلجلة، واليوم الشعوب تمجده، وتركوا ابلوس وأهملوه* قاموا الهائجون وجاءوا سريعاً، الفعلة الغادرون الأشرار، ونظموا حروباً وصراعات ضد صفوف القديسين* أرسل الحية الخبيثة ودعا الصنّاع وركّبوا أواني الضيقات، وحدائد مقطعة الألسن* مهاريس ومراجل وكلاليب ومحاجن مع السلاسل، وسكاكين حادة، وتذيبات قاسية بلا قياس* وقال إن سمعت أحداً يقول بأنني مسيحي، سأحل هيكل جسده وأنشر أعضائه* فوقف الذين يريدون الاستشهاد متعجبين جداً، مدة ثلاثة أشهر متخوفين من مشهد التعذيبات* فكل واحد يفكر بنفسه ليقلل عنه الضيقات، وليس من يستطيع أن يتحدث بجملة أمام الحكّام* سوى هذا العامل الباسل، مار كوركيس المبشر، لاخجال الحكّام السالبون، أرسله الرب الخفي* وزع غناه للمحتاجين، وأعاطاه للمساكين والمتضايقين، واقتبل العذاب والعقوبات، من أجل الأمم لتكون مخلَّصة* أمام الحكّام ومعناطيس، وقف الشهيد كوركيس، وفضح سجدة ارطيمس وابلوس وهيراقليس* لمن تسجدون أيها الوثن، لآلهة نجسة وقذرة، إنها أصنام وتماثيل مركبة من الأخشاب والحجارة* أجاب ملك الديانيين لكوركيس ذو الانتصارات الباهرة، لا تسجد لإله الصالحين لئلا اُحم!لك كل الضيقات* فإن فعلت مشيئتي، واهتديت من ضلالك، فسأدعم تملك وكل ما تأمر به أنفذه* أجاب الشهيد الباسل كوركيس عامل الرب قائلاً: الويل لك يا دديان الشقي فمملكتك تستحق الابادة* حينئذ غضب الملك، وبدأ يعمل كل إفكٍ وفكر بعقله مشورة على كوركيس والبقية* الملك الكافر الشرير كالاسد الذي يزأر للافتراس، صنع مركبة للبطل مار كوركيس* وركّب في جوانبها سنن وحراب طويلة وكل الادوات الحادة التي تبعث بالرعدة والفزع* نظر الشهيد إلى الاختراع الذي ابتكره الملك الظالم، وقال لن أخلص من قسوة هذا النزاع* وجاء من صميم القلب وتقرّب برجاء عظيم ووقف فوق المركبة بمحبة وهي تدور في كل الاتجاهات* فقُطّعَّ لعشر اجزاء من أجل محبة ربنا يسوع، كالخروف من أجل خلاصنا وهب ذاته لمعونتنا* دديانس استهزأ ضاحكاً انظر وشاهد النصيب الذي ألت إليه، أين الرب إلهك الذي لم يخلصك من يديَّ؟* وأمر بأن يُطرح في الجب من قبل عبدة الأصنام الشريرة، والشهيد عوض الالآم كان يرجو التطويبات المستقبلية* وفجأة تراءى المسيح على سحب النار والروح، طار ونزل باتجاه المنتصر وأقامه بالمجد والبهاء* قم وتزين يا أيها المجاهدبثبات العزيمة دون ميلان، اذهب ووبخ دون خوف دديانوس الحية الكريهة* ولما ذهب استقصى فوجد الملك الذي تجاسر على الصالح، وهوينادي ويمجد للرب الذي باسمه تمجد* دخل أمامهم المجاهد فرحاً منتصراً ووبخهم متجبراً علناً بقوة الرب* دديانوس أنت تعرفني! أنا هو الذي قتلتني ونبذتني، والرب منحني قوته ووهبني سلطان عليك* انظر كيف أحياني من بين الاموات وألبسني سلاحه الحصين، وارسلني اإخجالك أيها الملك لأنك تجاسرت عليَّ وعيّرتني* هلموا يا اخوتي تعجبوا واندهشوا بالاجتهادات التي صنعها مار كوركيس، أدهش الناس والملائكة، بالتجارب التي تجرعها وتحملّها* حينئذٍ آمنت الملكة الكسندرا المنتصرة التي تكللت بالسيف في الثامن من نيسان* وفي الرابع والعشرون من الشهر ذاته، استشهد الجبار، والملائكة بزيّاح أصعدوا نفسه للعلى عند المسيح* ولنصعد المجد بتذكاره لربنا يسوع مكلّله، ونتذكر يوم جهاده ليمنحنا معونته* ووضع جسده في المسكونة ينبوعاً عظيماً للبركات، وعظامه مرصعة في الكنائس فتجري الحياة للخلائق* والذين يصنعون ذكراه ويقدمون القرابين في يومه، بصلواته يخلصون من الأعداء مخاصميهم* وكلنا جميعا نصعد المجد للأب واابن والروح القدس الذي تمم واكمل حربه بسهرٍ يقظٍ وصومٍ طاهر وجعله ينبوع المعونات لكل المتضايقين، لتكن صلاة الشهيد سوراً للجمع الذي احتفل بيوم تذكاره.

 
 

Copyright  www.karozota.com

 
  
 

English