سؤال وجواب

تاريخ

لاهوت

روحانيات

الرئيسية

إن المسيحية إنما إنتشرت في العالم على يد الرسل الإثني عشر وتلاميذ المسيح الإثنين والسبعين. فإنهم بعد حلول الروح القدس...

 

قصص وحكايات

إقرأ الكتاب المقدس في عام

إنجيل الأسبوع

تحميل

روابط

اتصل بنا

 

لتكن خدمتنا  بدافع الحبّ لا بدافع الواجب

 

الأب يوسف جزراوي

   

 

بعض الناس يلبسون الثياب السوداء في التعازي ليس أنطلاقًا من انهم حزانى والتضامن مع أهل الميت أو وفاءًا لفقيدهم، بل خوفًا من إنتقادات الآخَرين أو من منطلق المجاملة والخجل او الواجب الإجتماعي والعشائري.

والبعض الآخر عندما يقدم لك خدمة أو معروفًا، وتشكره، يقول لك: هذا واجبي، لا شكر على واجب. 

إذا كانت أعمالنا وخدماتنا مبنية على الواجب، ألسنا بهذه الحالة مُرغمين على فعل ذلك من مفهوم الواجب والمجاملة؟! فأين الحرية والحبّ والمجانية في الخدمة؟! أين العطاء الحرّ؟. ألا تتفقون معي في هذا التشخيص؟!

صدقوني  لم ولن يكن الواجب يومًا ما أساسًا للخدمة الحقيقية وللعطاء الحُرّ.

  بكيتُ بشدة لوفاة إحدى بنات رعيتي والتي كانت قريبة إلى نفسي، بكيتها بحزن، فقال لي بعض الحضور: "لا تبكي يا أبونا، أنك قس، رجل..." وكأن البكاء يقلل من شأن الرجل!! ولما أنهيتُ مراسيم تشيعها وصلاة الدفن، عدتُ مع خطيبها إلى الكنيسة وكان كلانا متاثرًا، مصدومًا، بل كان قلبي مقبوضًا يعتصر حزنًا لوفاة شابّة في عمر الورد، حتّى أنني كنتُ عاجزًا عن الأحتفال بالذبيحة الإلهية.

كانت عيناي وملامحي تعج وتنطق بالحزن والتأثر، فسألني بعض المواضبين على حضور القداس اليومي: أهي قريبتك؟  من عائلتك؟ نراك مُتأثرًا جدًا؟! قلت لهم: كلا. فعقّب أحد الشمامسة:"من واجب الكاهن أن يـتأثر لحزن الآخرين.. ومصائبهم، إنه لم يؤدي ألا واجبه ككاهن، فالواجب الكهنوتي يحتم عليه هذا". فأجبته، كلا ليس واجبي أساس خدمتي وتضامني مع الناس. بل مبادئي الإنسانية والمسيحية، بل لأنها أخت وصديقة وواحدة من العاملات معنا في الكنيسة، بل إنسانة، شابّة، رحلت قبل أوانها.

 ما لا أطيقه هو أن لا يتأثر واحدنا لمصائب الآخرين، ولا يبالي لألمهم، ولا يتضامن معهم ويشاركهم الحزن بصدق. وأن قام بذلك فتراه من منطلق المجاملة أو الواجب أو من منطلق العيب الإجتماعي والمحسوبيات العشائرية، مرددًا المثل القائل: "كل شيء بالدين حتّى دمع العين". أو لأجل الحصول على مكأفأة سماوية أو كسب رضا الناس ومديحهم.

للأسف بعض الناس لا يبالي لمأساة الناس، المهم أن يكون هو وذويه وكل أفراد عائلته، عشيرته بخير، وليذهب الآخرون إلى جنهم وبئس المصير!

يقول العامة: هذه المرأة أو هذا الرجل غاية في الإنسانية، إنه إنساني... يا ترى ما معنى هذا العبارات؟!

نحن لا نولد ناس، بل نصير والإنسان الحق هو الإنساني في سلوكه، وإنسانيتنا تدعونا للتضامن مع الآخر في شدته ومساندته. أؤمن أن ليس كل البشر ناس، والإنسان هو ذلك الكائن الإنساني السلوك الذي يعرف كيف يستقري حاجة الآخر، ويدعمه من دون مقابل أو لإعتبارات وصولية أو نفعية. فهل أنت إنساني .. أم..؟

لو سمحتم يطيب لي أن أقص عليكم هذه القصة المُعبرة: "كان  أحد الحلاقين يمارس الحلاقة في صالونه، دخل عليه شخصٌ يسألهُ قطعة من القطن، بسبب وجود رجل في الخارج مُصاب بجروح أثر سقوطه من دراجته النارية. رفض الحلاق منحه ما يريد، مُتحججًا بأنه لا يملك منه الكثير، وهو بأمس الحاجة للقطن في عمله، لأسيّما بعد أن شحَّ توفره في الصيدليات مما جعله باهظ الثمن.

خرج الرجل ولم تمضِ إلا دقائقَ ليعود إليه من جديد ويكرر عليه الطلب نفسه، فرفض الحلاّق  طلبه من جديد. فأخذ الرجل يدعو له ولعائلته الخير والصحة، ويتوسل إليه أن يمنحه القطن، وقال له: أعملها لوجه الله، فالواجب يحتم عليك، والرجل في الخارج ينزف، ولك الأجر والثواب، ولن يضيع عملك هذا لدى الله. فمنحه الحلاّق قطعة صغيرة من القطن. وقال له: أعطيتُها لله. شكره السائل، فأجابه الحلاق: لا شكر على واجب.

علق شخصٌ كان جالسًا في أنتظار دوره قائلاً: "لم يكن عطائك حبًا بالله، بل من أجل منافعك الشخصية. إنك ساعدت  الرجل النازف من أجل أن تحصل على مكأفاة في السماء (الأجر)، وبعد أن دعا لك بالخير..".

الحلاق: "كلا.. لقد أديت واجبي من أجل الله تعالى".

الله ليس بحاجة لواجبنا أو لعطائنا المشروط، ولا يريد أن يكون عطائنا لاجله أو من منظور المصالح والواجب، بل لأجل الإنسان المحتاج ومساعدته. الرب يطلب من البشر أن يساعدوا بعضهم البعض بمجانية ولإجل بعضهم البعض، وليس من أجله، ولا من أجل مكافأة ما.

هناك عادة غير حميدة في كنائسنا ألا وهي: عندما نقوم بتبرع ما للكنيسة نقول هذا على نية نجاح أو نية شفاء أو رحمة عن المرحوم الفلاني. وان الله لم ولن يرحم المرحوم ألا أذ تصدقنا عليه!! وهناك من  يتبرعون بمبلغٍ مادي ويطلبون إعلان أسم المتبرع، وهناك من يقدمون نذورًا للكنيسة أو يتصدقون على الآخرين من أجل أن تتحقق امانيهم. وأتسأل هنا.. ألم يخرجا التبرع والمساعدة هنا من إطار المجانية والأحسان في الخفاء؟!

تطلعوا إلى  مُعظم  برادات المياه واللواحات والمراوح ومكيفات الهواء... في كنائسنا في العراق، ستجدون عبارة: "تبرع السيّد فلان- فلانة بن فلان... عن راحة نفس المرحوم و أو المرحومة...". هكذا باتت وللأسف كنائسنا لوحة إعلانات، وأماكن للظهور والتفاخر وللعطاء المشروط والتنافس في الظهور!!

ذات يوم جاء رجل إلى الكنيسة وتبرع بمكيف هواء وقدم مبلغًا ماديًا لمساعدة الفقراء والمرضى، ولما طلبتُ منه تسجيل أسمه في سجلات الكنيسة، أمتنع وقال المهم أنه سُجل  في سجلات الرب! واللبيب من الإشارة يفهم!

الحكمة: لم يأتِ سيّدنا المسيح ليحدّثنا عن ملكوت الله فقط، بَل جاء كي يعلّمنا كيف نعيش الملكوت الأرضي من خلال عمل البِرّ والخير والإحسان المجاني. علّمنا أن قيمة الإنسان بمجانية عطائه. هذا ما تعلّمناه مِن إنجيل يسوع المسيح. ومَن لم يفهم هذا الدرس فهو راسب في الامتحان الأخير، لأن الله عند غروب شمس حياتنا سيجازينا على مقدار مجانية عطائنا في هذه الحياة.

 نصيحيتي: لا تقم باي عمل بدافع الواجب أو الأنتفاع أو المكافأة، بل بدافع الحب والمجانية، وليكن عطائك وأحسانك في الخفاء، وأبوك الذي يراك في الخفاء يجازيك في العلن.

ختامًا: ليتنا نتعلم أن نعطي دون أن ننتظر ردًا من الآخر ومكافأة من الله... وليكن عطائنا حرًا خفيًا من منطلق الحبّ لا من منطلق الواجب والمصالح أو لغايات في نفس يعقوب.

 اللهم أمين.

 
 

Copyright  www.karozota.com

 
  
 

English