سؤال وجواب

تاريخ

لاهوت

روحانيات

الرئيسية

إن المسيحية إنما إنتشرت في العالم على يد الرسل الإثني عشر وتلاميذ المسيح الإثنين والسبعين. فإنهم بعد حلول الروح القدس...

 

قصص وحكايات

إقرأ الكتاب المقدس في عام

إنجيل الأسبوع

تحميل

روابط

اتصل بنا

 

الورع

 

القديس مار أفرام السرياني

   

 

  أيها الأخ أحذر جداً ألا تضيع الطريق الممهدة المستقيمة وتسلك في الظلمة لكي لا عند أواخرك توجد لدى اللـه والناس قاسياً لأن الويل للذين تركوا المناهج المستقيمة ليسلكوا في سبل الظلمة، الويل للمسرورين بالأسواء والمستبشرين بالإنعكاس الردئ الذين سبلهم وعرة ومناهجهم معوجة ليجعلوك بعيداً من الطريق المستقيمة وغريباً من العزم المقسط فلذلك أتبع ما قيل، أنهم لا يدركون الحياة لأنهم لو سلكوا طرقاً صالحة لكانوا قد وجدوا سبيل الصديقين الممهدة، الصالحون هم الذين يسكنون الأرض وذوو الوداعة يعمرون فيها، طرق المنافقين تباد من الأرض أما أعداء الشريعة فيرفضون منها، فيلزم ضرورة أن تسلك الطريق المستقيمة كما يأمر القائل لا تجنح يميناً ولا يساراً ورد رجلك من الطريق الرديئة لأن الرب قد عاين الطريق اليميني والطريق اليساري معوج، أتقِ الرب فتحفظك خشيته، أحفظ وصاياه فهي ترشدك إلي الحق والتعظم، أما الفساد والحسد والكبرياء ونظائر هذه لا توطنها في حصنك ومثلها تلوين الأغذية والأقوال السفيهة والمزاح والخلاعة في الأشياء الغير لائقة فكل من يسلك في هذه قد ضل عن طريق الحق معتسفاً على غير هدى، فأما السالك في الطريق المستقيمة يبلغ إلي منزل الحياة، فلا تضيع أيها الحبيب الورع الفاقد الرياء، التورع هو الابتعاد من كل نوع خبيث، إن سمح اللـه أن تُعَير من أجل عمل صالح فلا تخجل من التعيير الآتي من الناس ظلماً وتعمل ما لا يجب لأنه قال في إشعياء يا شعبي الذي أسمي في قلوبكم لا ترهبوا تعيير الناس ولا تنغلبوا لاستحقارهم لأنه كالثوب الذي يعتق من الزمان وكالصوف المأكول من السوس تبلى المساوئ العارضة لك ويبقى عدلك إلى الأبد وخلاصك إلى جيل الأجيال ويقول أيضاً أنا لست أقاوم ولا أجاوب قد بذلت ظهري للسياط وفكي للطم أما وجهي فلست أرده عن خزي البصاق والرب صار معيني لهذا لست أخجل بل جعلت وجهي كصخرة صلبة وقد علمت أنني لست أخزى فلذلك لو مسك شرف الاغترار وترأس علية فلا تجزع ولا تترك الطريق المستقيم كما يعلمنا القائل: إن أصطف عليَّ عسكر لا يرهب قلبي. ويقول أيضاً: تقووا ترجلوا وليعتز قلبكم يا جماعة المتوكلين علي الرب. لا تعير الخاطئ لأنك لا تدري كيف يكون منقلبه فالأفضل أن تعمل كل شيء كما يشاء اللـه أحسن من أن تمدح رديئاً وتحوى خبراً قبيحاً إذ الرب يقول هكذا فليشرق نوركم أمام الناس لكي ما يبصروا أعمالكم الحسنة فيمجدوا أباكم الذي في السموات. فلا تجنح الآن عن غير مسلك الطريق المستقيمة لكي لا تسقط في خسفات وأماكن مقفرة ويحدق بك كافة الوحوش البرية وتطوف بك مياه كثيرة فتندم حينئذ متوجعاً لأنه لا يتوجع إلا من تحدق به الأسواء لأن اللـه متعطف علي البشر وصالح ولا يشاء لجبلته سوء، كما يذكر القائل: أنه لا يفرح بهلاك الأحياء لأن العذاب غير فانٍ. وفي موضع آخر يقول: لا يقولنَّ أحد إذا أمتحنَّ أن اللـه أمتحنني فإن اللـه لا يمتحن بالشرور وكل أحد إنما يمتحن من قبل شهوته يجتذب وينخدع ثم أن الشهوة إذا حملت تلد خطيئة والخطيئة إذا كملت تنتج الموت، إن الشهوة أم الخطيئة التي أخرجت حواء من الفردوس، وجعلت قايين قاتل أخاه، جعلت المصرية تراود يوسف العفيف وإذ كان الشاب يخاف اللـه طرحها، هذه أسقطت الشعب في القفر وأبادت سبع أمم في أرض كنعان إذ أغاظوا بها الذي خلقهم فلذلك أضمحلوا، هذه أمالت قلوب بني إسرائيل عن شريعة العلي كما كتب أنهم صاروا خيلاً هائمة علي الإناث وكل واحد منهم صهل علي امرأة قريبه، هذه أطغت قاضي الشعب ببابل لأن الشهوة الرديئة هي أم الخطيئة، هذه أنهضت الحروب والهياج علي الأرض، هذه جعلت هروديا تطلب رأس الصابغ، هذه لما أحبها يوداس أسلم رب المجد إلي الأثمة لأنه لما اشتهى الذهب أضاع الحياة.

    فلذلك يا أخوتي الأحباء فلنهرب من كل شهوة رديئة ولننفضها من قلبنا ونبعدها ولا نشفق عليها فإنها ليست مثمرة لكنها فرع المحال، ليست مرضاً للجسم لكن جرح للنفس وضربة للقلب، هذه تقطعنها من مساكنة القديسين، هذه تجذبنا من السموات وتقيدنا بالأرضيات هي شجرة غير مثمرة حاملة ورقاً متكاثفاً وفي أوراقها يسكن أولاد الأفاعي، أقطع شجرة الرذيلة وأغرس عوضها في نفسك شجرة الحياة، الصليب المكرم، آلام المخلص، آلام موته ومحبته فلتكن في قلبك كصخرة شامخة منصوبة في البحر تستدعي السفن المنبثة في اللجة إلى ميناء الحياة، جاهد كجندي نجيب لتنال الأكاليل، أسمع القائل: أجعل بني إسرائيل متورعين. إذا جاهدة بفرط الجهاد فستعرف حينئذ مواهب الملك وتعلم موقناً وقتئذ أن حسنة ونافعة وصالحة وصايا الرب والصبر له وحفظ وصاياه حينئذ تحس بالأوجاع كمنام صائرة لك كتاج الملك علي رأسه جالساً علي منبره حينئذ يصير لك سرور وابتهاج، وسرورك لا ينتزعه أحد منك.

    ليعطينا الرب أن نجد رحمة قدام صلاحه في هذا الدهر العاجل وفي المستأنف فإن له المجد إلي أبد الدهور.

 
 

Copyright  www.karozota.com

 
  
 

English