سؤال وجواب

تاريخ

لاهوت

روحانيات

الرئيسية

إن المسيحية إنما إنتشرت في العالم على يد الرسل الإثني عشر وتلاميذ المسيح الإثنين والسبعين. فإنهم بعد حلول الروح القدس...

 

قصص وحكايات

إقرأ الكتاب المقدس في عام

إنجيل الأسبوع

تحميل

روابط

اتصل بنا

 

ترتيلة عيد التجلي

      للملفان كوركيس وردا [1]

 

تعريب: الأب يوخنا ياقو

   

 

لأن الرب شاء، أن يُظهر مجده لأحباءه. ويعرّفهم ربوبيته، ويخبرهم عن ملكوته. اصطحب ثلاثة من تلاميذه، من الاثنى عشر الذين اختارهم. وصعد معهم إلى جبل تابور، فسطع هناك ضياءه.

لسمعان أخذ والأخوين من كانوا يُدعون أبناء زبدي، حيث على فم ثلاثة شهود... تقوم كل كلمة.

لم يأخذ معه كل تلاميذه... علمًا بأنه لم يكن ظالم لهم، إلا كي لا يظنوا في قلوبهم... بأن معلمهم متكبّر.

لمّا صعدت الشمس [2] إلى الجبل العال وأضاء حسن جماله، هربت الشمس واختبأ القمر، كالنجوم وقت الظهر.

وكلما كان الرب متلألئ هكذا انحجبت جدًا الشمس، وكلما تعظم السيد هكذا صغر كثيرًا العبد.

فاق نوره لكل الأنوار وغلب جماله كل جمال، وتعجّب بمظهره الملائكة، أما تلاميذه فلبثوا مندهشين.

السموات رعدت مجده والجلّد والنجوم مالوا، وأمام سيدهم انحنوا ساجدين لرئاسته واسمه.

جبال أوفير بذهبها وجبال الشمال بصخورها، كريستال ويَشب جبل تابور كلهم حسدوا.

اغتارت الشمس الأكثر اشراقا بتجلي سيد الكلّ، حتى المشتري الأعلى من الكل، بجبل تابور بُهت الكل.

تابور وحرمون جبلين اثنين، سبّحوا وهم متعجبين، ولترنيمهم اهتزت كل الجبال وسبّحوا للابن قدس الأقداس.

ولعلّ بهذه تأمل داود عندما تنبأ، ولمزموره تلا ورنم قائلا:

من يُعادل الرب في السماء وسماء السموات، أو من يشبهه بين الملائكة الخدّام المختارين.

الله قائم بين القديسين، الجبّار بين الضعفاء، وبدون توجّع المتألمين، يسبحونه الناطقين وغير الناطقين.

اندهش التلاميذ بالظهورات، فموسى من بين الأموات قدم، وإيليا من وسط الفردوس، فسجدوا له مرتعبين.

موسى اشتكاهم باضطهاد آباءهم له، فهو الذي بيده أخرجهم من مصر وحررهم.

أما إيليا فاشتكى من اخاب الذي اضطهده، وكان يسبّح ويعظّم المخلص قائلا:

يا ثمرة لم تزرعها يد وأصل غير مصنوع، مَن جاء إلى العالم الهالك... ليكون فيه مائت.

كِلا النبيين وقفوا وكلاهما معه تحدثوا، اما الرسل فسقطوا كغائصين في نوم.

لم يتمكن الجسديون بأن يتمعنوا بأعينهم ذاك المنظر، ولم يقدر الترابيون بأن ينظروا سيد كل الخلائق.

كم كان عجيبٌ نشيدهم وعذبة ألحانهم، كم كانت شجيّة كلمات أنبياء مع ابن سيدهم.

من أتى بك إلى هذا الشعب الفاسد أبناء الاثم، جيل معوج وملتو وعطش لقتلك كل يوم.

لكن... إن لم تهبط إليها وتهدمها للهاوية، من كان بمقدوره أن يعتق البشرية التي حبستها.

فهناك آدم بترابه نائم، وهابيل بدمه ملطخ، أما الأنبياء المستقيمين فمحبوسين والكهنة والملوك مدفونين.

حيث التراب بين شفاههم والغبار في أفواههم، أما أعينهم كعش مصنوع للذباب وليس من مُزيل لهم.

المرارة في أحناكهم ويبست ألسنتهم، مُتربة أرديتهم وكنسيج العنكبوت عمائمهم.

فهوذا الموت ينهم عليهم وليس هناك مَن مِن يده يخلصهم، الفزع والخوف من حولهم ولن يتجرأ أحد الاقتراب منهم.

لذا إن لم تخرجهم انت فسيظلوا هناك إلى ابد الآبدين، وإن لم تزرهم أنت فمَن يكون معزيهم.

موسى أقامه الرب كي يجيء ويتحدث معه، ليعلمه بانه في الهاوية وضعه ومنها هو أقامه.

أما إيليا فخطفه وأتى به من ذلك البلد الفردوسي، كي لا يقولوا تلاميذه المختارين بأنه هو نفسه إيليا.

السحابة التي كانت نيرة على ذلك الجمع المقدس، كانت لتعلمنا عظمة العهد الجديد، الذي هو أعظم من العهد القديم.

ففي العهد القديم حلت السحابة وفي الليل كان عمود نار، لكن هنا ظهرت السحابة وهي مليئة بنور الفرح.

هناك أضاء وجه موسى أما ابناء شعبه فوجههم أظلم، لكن هنا شعاعه أشرق وكلل به تلاميذه.

لهذا لم يأخذ الرب بقية تلاميذه التسعة، لعلّ بمجده يشاركهم كما صنع مع أصدقائهم.

وذلك لأن يهوذا كان معهم ولهذا التجلي لم يكن مستحقٌ، فإن أخذه لن يصدّق وإن تركه فيتنكد.

أما ذلك الصوت من السماء: "هذا هو ابني الوحيد"، له اسمعوا كما للرب، إذ هو سيد كل الخلائق.

لم يتكلم الآب مع التلاميذ وموسى بينهم، كي لا يظنوا في قلوبهم بأنه يشهد على أحد منهم. [3]

ولكن لمّا اختفى موسى ورحل عنهم إيليا، عندها شهد الآب على الابن بأن الكل به وبيده كان.

وأوصاهم لتلاميذه بأن لا يُعلموا أحدًا بما رأوا، كي يُظهر بالكلام تواضعه، مجد له فليس من شبيه لأعماله.

يا رب أهّل لتلك الرؤية من هو خاطئ في البشرية، مؤلف هذه الترنيمة، لذاك التجلي البهيّ المظهر.

ولك التسبيح والحمد... حتى انقضاء الأيام. وأهّلنا بأن نفرح في الملكوت... مع جماعة الرسل.

 

 ----------------------------------------------

[1] من أدباء السريانية وشعرائها في القرن الثالث عشر للميلاد. وُلد في أربيل، ومات نحو سنة 1300م. له بالسريانية ميامر عديدة في الدين، وفضائل العذراء مريم، طبع جانب منها، ونقل بعضها إلى الألمانية. وقد اخترنا تعريب ترتيلة تتلى أثناء طقوس عيد التجلي من كتاب الخوذرا الجزء الثالث صفحة 611 حسب طقوس كنيسة المشرق. يصف المؤلف فيها مشهد التجلي ليكون أكثر من إضاءة وجه الرب وظهور موسى وإيليا، وإنما تفسيرًا لمغزى هذه الحادثة والبعد اللاهوتي لها على شكل قصيدة شعرية.

[2] يقصد بالشمس الرب يسوع.

[3] يقصد النبيان موسى وإيليا.

 
 

Copyright  www.karozota.com

 
  
 

English