سؤال وجواب

تاريخ

لاهوت

روحانيات

الرئيسية

إن المسيحية إنما إنتشرت في العالم على يد الرسل الإثني عشر وتلاميذ المسيح الإثنين والسبعين. فإنهم بعد حلول الروح القدس...

 

قصص وحكايات

إقرأ الكتاب المقدس في عام

إنجيل الأسبوع

تحميل

روابط

اتصل بنا

 

في الرحيل من هذا العالم

 

القديس مار أفرام السرياني

   

 

الطوبى لمن أبغض العالم الإنساني وتركه، وصارت تلاوة حياته من اللـه وحده مفرداً.

الطوبى لمن مقت الخطية الرديئة ورفضها، وأحب اللـه وحده الصالح والمتعطف على البشر.

مغبوط من صار على الأرض بمنزلة ملاك سمائي، ومضاهي الشاروبيم، حاوياً أفكاراً بكل وقت طاهرة نقية.

مغبوط من صار طاهراً للـه وقديساً، ونقياً من كافة النجاسات والأفكار والأفعال الخبيثة.

مغبوط من صار بجملته حراً للرب من كل أمور هذا العالم الباطل، مغبوط من تمكن في عقلة ذلك اليوم العتيد الرهيب فحرص أن يداوي بالدموع جراحات نفسه، مغبوط من صار بكليته مثل سحابة تسكب الدموع كل حين وطفأَ اضطرام نار الآلام الخبيثة، مغبوط من يسلك في طريق وصايا الرب صانعاً كل وقت منازل تلمع صفاءً بالأمانة والمحبة، مغبوط من نجح في عادات النسك الصالحة موقناً أنه يأخذ من اللـه ملكاً سمائياً، مغبوط من يتذكر أمر القول المرهوب فأقام فمه حافظاً يرصده آلا يسقط من الوصية، مغبوط من صارت نفسه كالنصبة الجديد نصبها الغضة الحاوية دائماً دموعاً من أجل اللـه مثل ساقية الماء، الطوبى لمن غرس في نفسه نصبات حسنة أي الفضائل وسير القديسين، مغبوط من يسقي غروسه بالدموع إذا صلي لتصير غروسه مرضية للـه ومثمرة، الطوبى لمن أضطرم بمحبة الرب كمحترق بالنار فأحرق كل فكر دنس من نفسه، الطوبى لمن صار باختياره كأرض جيدة صالحة مثمرة زرعاً جيداً مائة وستين وثلاثين، الطوبى لمن وجد في حقل نيته البذار الجيد الذي زرعه السيد في حقله، مغبوط من وجد الدرة الخطيرة السمائية فأباع ما له على الأرض وأبتاعها وحدها، الطوبى لمن وجد الكنز المخبوء في الحقل فرفض كافة الأشياء معاً وأقتناه وحده، الطوبى لمن يتذكر دائماً يوم انصرافه ويحرص أن يوجد في تلك الساعة وافر النشاط وبلا خوف، الطوبى لمن وجد دالة في ساعة الفراق إذا فارقت النفس الجسم بخوف وأوجاع لأن الملائكة يجيئون يأخذون النفس ويفرقونها من جسدها ويقفون بها أمام موقف الختن الذي لا يموت والقاضي المرهوب جداً، خوف عظيم في ساعة الموت إذا فارقت النفس الجسم بخوف ونحيب لأن النفس في ساعة الفراق تقف أمامها أعمالها التي عملتها في النهار والليل الصالحة والطالحة، والملائكة متسارعون أن يخرجوها من الجسد فإذا رأت النفس أعمالها تجزع من الخروج، تفارق نفس الخاطئ بخوف وجزع الجسد وتمضي مرتعدة لتقف في مجلس القضاء الذي لا ينقضي فيقتسرونها أن تخرج من الجسد فإذا أبصرت أعمالها كلها تقول لهم بخوف "أعطوني مهلة ساعة واحدة حتى أخرج" فتجيب النفس أعمالها كلها: أنتِ صنعتينا فمعكِ نمضي إلى حضرة القاضي. فلنمقتن يا أخوتي هذا العالم الباطل ولنحب المسيح وحدة القدوس والفادي نفوسنا لأننا لا نعرف في أية ساعة يكون انصرافنا ولا يعلم أحد منا يوم الفراق وساعته لأنه بغتة حين نكون متخطرين ومتنعمين على الأرض بلا اهتمام يدهمنا الأمر المرهوب فتؤخذ النفس من الجسم وتمضي نفس الخاطئ في ساعة ويوم لا تتوقعهما موعوبة خطايا ولا اعتذار لها، فلهذا الحال أطلب إليكم أن نصير أحراراً ولا نتقيد بعبودية هذا العالم الباطل الوقتي الموعوب شكوكاً وفخاخاً ومقانص الموت، فلنجنح نفوسنا ولنطيرها عن الشكوك والفخاخ لأن الخبيث كل يوم يطمر دائماً فخاخه قدام نفوسنا لكي ما إذا أقتنصها بالشكوك والفخاخ يقتنصها إلى العذاب الأبدي، فلنصغِ إلى ذاتنا حذرين أن نسقط في فخاخ الموت، لأن فخاخ العدو موعبة حلاوة فلا تنحل أنفسنا لحلاوة فخاخه التي هي الاهتمام بالأمور الأرضية لأن الأقوال والأفكار والأفعال الخبيثة هي الفخ، فلا تستحل أيها الأخ بحلاوة المرئي، لا تتراخَ وتنحل بدراسة الأفكار الخبيثة فإن الفكر الخبيث إذا وجد مدخلاً للنفس يحلي لها الدراسة الخبيثة ويصير الفكر الخبيث كالفخ في النفس فلا ينطرد بالصلاة والدموع ولا بالحمية والسهر فصر منذ الآن متيقظاً ومعتوقاً من كافة الأشياء الأرضية لتنجى من فخاخ الأفكار ومن الأفعال الخبيثة، لا تتراخَ طرفة واحدة وتتلُ في مناجاة الفكر الخبيث، لا تدع أن يلبث الفكر الخبيث في نفسك، أيها الأخ أهرب دائماً إلى اللـه بالصلاة والصوم والدموع لتنجى من كافة الفخاخ والشكوك والآلام، لا تترجى أيها الأخ أنكَ تعيش على الأرض زماناً طويلاً فتتراخى في دراسة الأفكار الخبيثة والأفعال الرديئة فيوافي بغتة أمر الرب ويصادفك أيها الخاطئ ليس لك وقت توبة واستغفار، فماذا تقول أيها الأخ للموت في ساعة الفراق لأن الأمر يدهم فلا يتركك ساعة على الأرض، وكثير ممن ظنوا أنهم يعيشون زماناً طويلاً على الأرض فجائهم الموت بغتة، إن رجلاً خاطئاً وموسراً حاسباً سنيناً كثيرة على الأرض يعيشها في راحة ونعيم عاقداً باصابعه حساب رأس المال والرباء موزعاً عدد ثروته في سنين  زمان طويل فدهمه الموت بغتة ففي طرفة واحدة بطل الحساب والغنى واهتمام العالم الباطل، جاء الموت أيضاً فصادف رجلاً صديقاً متصور الموت دائماً بين عينية غير خائف من وروده ومفارقة الجسد متوقعاً أمله دائماً بين عينيه كما يليق بالفقيه الروحاني منتظر الفراق والمثول في مقام الرب، أستعد في كل حين بمصباحك مثل عاقل ونشيط، تفقد نفسك كل ساعة بالدموع والصلوات ما دمت تجد وقت أمهال، أحرص يا حبيبي فإن زمانك يجئ بجملته موعباً عدم أمانة، رخاوة، ونية، قساوة، فلا يسمح لك أن تفتكر في الرؤيات الفاضلة لأنه يدهشك. يا أحبائي قد عرفتم كيف أن الأشياء الخبيثة كلها تشب وتنشئُ كل يوم الأمور الرديئة، فالخبث يسبق بسعيه فيدل على الاختلاط الآتي والحزن العتيد أن يكون على وجه كافة الأرض هذه تنتج من أجل خطايانا كلها كل يوم ومن أجل رخاوتنا ينبت الخبيث على الأرض فلنصر متيقظين محاربين وادين للـه غالبين كل وقت قتال العدو كاملين، ولنعلم عادات الحرب لأنها لا ترى، وعادات هذا القتال هي التعري من الأرضيات، إن أنتظرت الموت كل يوم لا تخطئ، إن تعريت من الأمور الأرضية فلا تنهزم في الحرب، إن أبغضت الأرضيات وأحتقرت الوقتيات تستطيع مثل محارب ذي شهامة أن تأخذ راية الغلبة فإن الأشياء الأرضية تسحب إلى أسفل، والآلام تظلم عيني القلب في القتال، لهذه الحال يغلبنا الخبيث في موقف القتال لأننا نقتني الأرضيات، وبالاهتمام بالأرضيات نخدم اللذات، كلنا اليوم نحب الأرضيات وعقلنا قد تسمر في الأرض من أجل رخاوتنا، النهار قد مال إلى المساء وقد انتهى منذ الآن زماننا ونحن من أجل عدمنا الأمانة نظن أنه سيمتد ويطول، ها ملكوت السموات على الأبواب ونحن عن هذا الأمر لا نؤثر أن نسمع ذكراً، العلامات والآيات التي قالها الرب صارت ! أي أوبئة ومجاعات وزلازل مفزعة وحروب هذه كلها نعتقد بها كمنام يحدث بها بعضنا بعضاً، فاستماع مسماع هذه المخاوف ومعاينتها لا تذهلنا. فلنهرب يا أحبائي إن الساعة الحادية عشرة هي، ومسافة الطريق طويلة جداً، فلنحرص أن نوجد في الطريق ولنكن متيقظين ولنستفق من النوم غير هاجعين، فإننا لا نعلم متى أو في أية ساعة يجئ سيد كافة الأرض، فلنخفف ذاتنا من ثقل واهتمام الأرضيات فقد قال لنا الرب أن لا نهتم بشئ ألبتة، وأوصانا أن نحب الكل معاً فنحن قد طردنا هذه المحبة فهربت من الأرض فتكاثرت الخطايا وغشا الظلم الكافة معاً كل واحد منا يتمني الأشياء الأرضية ويورثها، ويتهاون بالمناقب السماوية، ويبتغي الوقتيات، ولا يحب الأمور المستأنفة، أتؤسر أن تكون سمائياً أبغض دائماً الأمور والأشياء التي على الأرض وأرفضها وانسك وأشتهي ملكوت السموات، لا تظن أن كثير عمل النسك وتعبة وتقول أني حقير وضعيف ولا أستطيع أنسك، تفهم كلمات مشورة نفيسة وصالحة، تأمل ما لك أيها الأخ المحب للمسيح إن آثرت أن تسافر إلى بلد أو موطن بعيد لا تستطيع أن تسير كافة مسافة الطريق في لحظة واحدة هكذا هو الملك السماوي ونعيم الفردوس بالأصوام بالنسك بالسهر يبلغ إليه كل واحد، فالحمية والدموع والصلاة والسهر والمحبة هي المنازل المؤدية إلى السماء، لا ترهب أن تصنع ابتداءً حسناً للطريقة الجليلة المؤدية إلى الحياة، أرغب أن تسلك في الطرق فإن وجدت ذاتك وافر النشاط فالطريقة نفسها في الحين تتيسر أمام رجليك وتفرح سالكاً فيها وتصنع فيها منازل طرباً مبتهجاً وفي كل منزل تتقوى مسالك نفسك، ولا تجد صعوبة في الطريقة المؤدية إلى السماء لأن الرب السماوي هو بذاته صار طريق حياة للمؤثرين أن يذهبوا بفرح إلى أبي الأنوار، أيها المسيح المخلص صر لي طريق حياة مؤدية إلى الآب هذه وحدها هي السرور ونهايتها المملكة السمائية، لقد صرت لي أيها السيد يسوع الإله طريق حياة واستنارة فأغترفت بذاتي من الينبوع مواهب موعبة شوقاً فصارت نعمتك في قلب عبدك نوراً وفرحاً وحلاوة في فم عبدك أحلي من العسل والشهد وصارت في نفس عبدك كنزاً (أي مسكنة) وطردت الفقر والأثم، صارت نعمتك لعبدك ملجأً وقوة نصراً وسمواً وفخراً وأغذية كافة الحياة، كيف يصمت عبدك من وفور لذة محبتك أيها السيد، ونعمتك التي فتحت فمي بلا استحقاق، كيف يصمت لساني عما ينفعه من تسبح وتمجيد المعطي الخيرات وكيف أجترئ أن أحبس أمواج النعمة النابعة في قلب الخاطئ الموعبة حلاوة في المواهب الجزيلة إني أرتل تمجيداً لسيد السمائيين المعطي خادمه المواهب السمائية بتعطفة الجزيل على البشر، أُعظم نعمتك أيها المسيح المخلص لأنني إذا عظمتها أعظم بها ولا أكف أن أتلو بلساني تمجيد نعمتك أيها السيد المسيح المخلص، ولا تصمت معزفتي من الترنم بترنيمات روحانية، إن شوقك يجذبني إليك يا فخر حياتي ونعمتك تحلي ذهني لأنجذب وراءك ليصير قلبي لك أرضاً صالحة قابلة بذاراً جيداً تندية نعمتك بنداء الحياة الأبدية لتحصد نعمتك من أرض قلبي كل حين غمراً جيداً تخشعاً سجوداً طهارةً وكافة المرضيات لك، أسترجع نفسي إلى صيرة ( حظيرة ) فردوس النعيم مع الخروف الذي وجد، فلتوجد نفسي في النور، إن ذلك الخروف لما وجدته حملته على منكبيك، فأما نفسي هذه غير المستحقة فأقتدها بيدك وقدمتها كلاهما إلى أبيك الطاهر الذي لا يموت حتى أقول في نعيم الفردوس مع كافة القديسين المجد للآب الذي لا يموت وللابن الذي لا يموت والروح القدس الذي لا يموت والسجود للمعطي الحقير مواهب سمائية ليقرب غمر التمجيد لملك كافة البرايا له المجد إلى الأبد وعلينا رحمته.

 
 

Copyright  www.karozota.com

 
  
 

English