سؤال وجواب

تاريخ

لاهوت

روحانيات

الرئيسية

إن المسيحية إنما إنتشرت في العالم على يد الرسل الإثني عشر وتلاميذ المسيح الإثنين والسبعين. فإنهم بعد حلول الروح القدس...

 

قصص وحكايات

إقرأ الكتاب المقدس في عام

إنجيل الأسبوع

تحميل

روابط

اتصل بنا

 

في الانتباه

 

القديس مار أفرام السرياني

   

 

أصغي إلى ذاتك أيتها الشبيبة المؤثرة النسك لئلا تعبر أيامك في التنزه، لا تقبلي الأفكار الخبيثة لئلا تضعف قوتك في حرب العدو، ليكن كل وقت في ذهنك السيد الحلو ليكلل سعي نسككِ.

حاضري جرياً أيتها الحداثة في جهاد نسككِ، قد حان اليوم وأقترب الوقت الذي فيه العاملون يكللون والمتوانون يندمون، أقتني الفضيلة ما دام لك زمان؛ أقتني ورعاً في ناظركِ وصدقاً في مسامعكِ وكلمات حياة في لسانكِ.

تعهدي المرضى في قدميكِ؛ وفي قلبكِ صورة ربكِ، في أعضائكِ تقويمات العفة ليفضل تكريمكِ بحضرة الملائكة والناس.

خشبة لا نفس لها تكرم إذا كان فيها صورة ملك مائت، فكم أحرى تكرم النفس الحاوية فيها اللـه في هذا الدهر والمستأنف.

أصغِ إلى ذاتك أيها الحبيب؛ إن الشهوة مائتة فأما جسمك فهو حي؛ وتأمل إذاً بمبالغة وأحذر ألا تمنح جسدك حياة المائت؛ فإن أعطيته حياة يقتلك، فإن المائت إذا أحييته قتل من منحه الحياة.

فأعرف بمبالغة ما هي الشهوة، فالشهوة خلواً من الجسم مائتة؛ فإذا اقترنت الشهوة بالجسم تعيش الشهوة؛ ويدرس الذهن في حلاوتِها، ويوجد الجسد الحي مائتاً بإماتتها إياه.

فمن أجل هذا أحفظ ذاتك بتحرز من هذا المائت في توقد نار شهوته، أحضر إلى ذهنك النار التي لا تطفأ والدود الذي لا يموت ففي الحال يخمد التهاب الأعضاء، لئلا تسترخي فتغلب وتندم وتستدرك كل النار، نار الندامة وتعتاد أن تخطئ وتندم.

أقتنِ صرامة منذ الابتداء مقابل كل شهوة؛ ولا تنغلب لها؛ ولا تعتاد على الهزيمة في الحرب؛ لأن العادة طبيعة ثانية؛ واعتياد الاسترخاء لا يقتني قط صرامة وشهامة لأنه كل حين يبني وينقض، كل وقت يخطئ ويندم.

أيها الحبيب إذا اعتدت أن تتراخى إذا قوتلت فستكون تسطير كتابة ندامتك ثابتة إلى أبد الدهر.

من قد أعتاد أن ينغلب لبعض الشهوات فضميره يصير له كل وقت موبخاً؛ ويكون كل وقت حزيناً كئيباً، فيرى قدام الناظرين وجهه بورع وعافية؛ وهو من داخل مقطب من أجل توبيخ ضميره إياه؛ لأن الشهوة اعتادت أن تمنح الذين يعملونَها حزناً موجعاً.

فتحرز بكل نفسك؛ وأحذر حاوياً في ذاتك المسيح كل وقت، لأن المسيح هو للنفس ختن لا يموت، لا تترك ختنك المحق لئلا يتركك؛ وإذا تركك تحب الغريب العدو الغاش الذي يغش؛ يحب وقتاً يسيراً ويترك لأنه هو زانية نجسة؛ فإذا أفنى الإنسان قوته فيها يمقتها.

من لا يبكي لأن العدو إذا افنى قوتنا وزماننا في نجاساته وشهواته الدنسة؛ يبتعد حينئذ عنا لأنه يمقتنا ولا يحبنا قط؛ لكن يحبنا اللـه الآب والابن والروح القدس الذي له التمجيد إلى أبد الدهور. آمـين

 
 

Copyright  www.karozota.com

 
  
 

English